22.1.16

أحدث اتجاهات العمارة المعاصرة

أحدث اتجاهات العمارة المعاصرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
Hasanisawi
 
 هناك العديد من العناصر التي ساهمت في تعريف العمارة الحالية. إحدى العناصر التي ساعدت اليوم في إحداث ثورة في طريقة تعاملنا مع التصميم المعماري، هي: فقدان, بشكل عام, المرجع الفردي للمصمم. كما هو الحال في المجال الفني، الذي يميل الى خلق أعمال فنية جماعية، وحتى في مجال العمارة، المنتجات الآن هي أساسا تعبير عن مجهود جماعي، يقوم به فرق ذات مهارات مختلفة تحيط بشخصية المعماري المركزية , التي يعزى لها فكرة التصميم الإجمالية.

محتويات

     1 الشفافية

    2 ثورة إلكاد-CAD
    3 تقدم التقنية
    4 عمارة ديناميكية
    5 مصادر
    6 انظر أيضأ


الشفافية

الترابط بين المهارات المختلفة يحدث في مرحلة مبكرة من العملية الإبداعية، والعمل ينشأ بفعل الاتصال. الذي يصبح عنصرا أساسيا في الشيء المعماري سواء من الفعل الذي يولد فيه وأيضاً من الهدف الذي يرجى من ذلك الشيء ذاته عندما يتحقق في المكان.... في الواقع، أكثر ما يريد المصممين تحقيقه هي خاصية الشفافية، والتي يمكن أن تؤدي إلى "التواصل مع العالم الخارجي"، إذا لم تتحقق من الناحية الفيزيائية، يعرب عنها بطريقة نظرية على الأقل. شفافية من حيث الاتصال بين الهيكل المعماري والإنسان، بين الموضوع والمكان وبين الوعاء والثقافات المحتوية وبكلمات أخرى بين العمارة وتعقيد السياق. الاتصال يغيير حدود المناطق، المادية، الايديولوجية والاجتماعية والثقافية. ينبع نوعا من التمازج (metissage) بين الثقافات والتقاليد المعمارية المختلفة، تخلط اللغات من حيث المضمون، بل وحتى في تصور الفضاء. من لقاء هذة اللغات المختلفة ،ومن ثورة مجتمع المعلومات، ينشأ نهج جديد لتصور الفضاء المعماري الذي لم يعد يُبنى على أسس ومفاهيم الفضاء الإقليدي.

ثورة إلكاد-CAD

هذه الثورة لا ينبغي الاستهانة بها في تحويل اللغة المعمارية المعاصرة التي أدخلت (من بداية الثمانينات) إمكانية استخدام البرمجيات المتخصصة للتصميم (مثل التصميم المعماري بمساعدة الحاسوب – كاد-CAD), الذي ساعد على تغيير أساسي في مرحلة التصميم المعماري. وقد أثارت هذه المناقشات في الماضي—وأحيانا من دون أساس، أي التأثير الذي يمكن أن تحدثه, البرمجيات, في كيفية إنشاء العمارة... كانوا يخشون أن مثل هذه الإجراءات التقنية للرسم، على المدى الطويل يمكن أن تؤدي إلى خسائر كبيرة في لغة وهوية العمارة، وكذلك في نفس القدرة على التصميم.

تقدم التقنية

وهناك عنصر آخر ينبغي النظر إليه في نطاق الهندسة المعمارية، هو تقدم التقنية والتطور الهيكلي للغطاء (Cladding) الخارجي للمبنى. تستخدم مواد جديدية لم تكن في البال, كاستخدام معماري, تُستكشف وسائل جديدة "للتعامل مع" المواد التقليدية، مناسبة للمتطلبات الجمالية والبيئية الجديدة. الابتكارات المطروحة, تتفاعل مع الأشكال الجديدة، شكراً لإمكانية حساب الهيكلية بواسطة البرمجيات، حتى في الافتراضيات الأكثر جرأة في المشروع. العديد من الشركات المتخصصة في النظم والوحدات المعيارية تسمح بإنتاج ألواح للغطاء الخارجي للواجهات، والتي هي بمثابة قشرة رقيقة.
فإنه مألوف الآن بلغة الهندسة المعمارية، استعمال عبارة جلد" من المبنى، انها التكنولوجيا العالية للمواد التي تتألف منها ذلك "الجلد" تسمح فعلياً بفصل البيئة الخارجية عن تلك الداخلية. هذه الأغلفة معقدة في بعض الأحيان ,تستخدم المواد على طبقات:رخام، نحاس, زنك، تيتانيوم والألمنيوم، لكل منها وظيفة محددة : العزل الحراري والصوتي.
في نطاق الغطاء المعماري (أو الكسوة)، الاتجاة السائد هو ضمان أقصى قدر من "الاستدامة البيئية"، هناك انتشار كبير للمواد الخزفية، ليس فقط في التبليط, بل أيضاً لكسي الواجهات البحوث التكنولوجية حسنت أيضاً نوعية الزجاج للعمارة، وزيادة مستوى انتقال ضوء مع كفائة في الحماية من الإشعاعات الشمسية: هناك زجاج معزز للعزل الحراري، وللمراقبة الشمسية. هناك حلول توفر مستويات مختلفة من الإبداع مثل هذا الزجاج على طبقات يفصلها غاز ملون.
مشهد العمارة الحالي ،متناقض، غني ومدهش. يدعو العمارة إلى مقارنة مستمرة مع غيرها من وسائل التعبير والاتصال والى خلط الأنماط. التكنولوجيات الحديثة تهدف إلى زيادة احترام البيئة وتفترض تحسينات في النظم الإيكولوجية من العزل الحراري واستغلال مصادر الطاقة البديلة، وهناك اهتماما متزايدا للمواد البنائية.

عمارة ديناميكية

عمارة مفتوحة لمفهوم ديناميكي للزمن، تأخذ طابعا أكثر انتباها إلى المحيط. تجمع أنماط مختلفة وبعيدة، وأحيانا في منطقية معمارية واحدة، ولكن بالنظر أيضاً إلى التقاليد الثقافية المحلية. وأحيانا يبدو أن لها لغات مستقلة تماما ,,وتريد اظهار التناقض عمداً. الإمكانيات الهائلة التي تتيحها التكنولوجيا الحديثة توفر السيناريوهات التي لم تتوقف عن التجربة، وهذا يمنع من دراسة وتحليل الاتجاهات. وما يزيد التحليل تعقيداً هو ان المهندسين المعماريين يحاولون باستمرار البحث عن عناصر جديدة. تبرز بعض الأسماء لمعماريون يمثلون المشهد المعماري الحالي: فرانك جيري، زها حديد، Himmelb ()، رينزو بيانو، ماريو بوتا، I. Gardella، L. Snozzi، M. Fuksas، J. نوفيل، B. Tschumi، نورمان فوستر، سانتياغو كالاترافا الفارو Siza، R. بوفيل، ر. ماير، R. Koolhaas رافائيل Moneo، R. روجرز، G. Pechl، Eisenman، Libeskind، واليابانين ما بعد المايسترو كينزو تانج الذي توفي مؤخرا، واراتا Isozaki، أسماء مثل تويو ايتو وتاداو أندو ومعماريين صينيون، مثل تشانغ يونغ هو، الذي هو الآن حقيقة في هذا المشهد المتنوع الاتجاهات.

مصادر

انظر أيضأ